لماذا نهى الرسول صلى الله عليه و سلم عن الأكل والشرب واقفا ؟

0

لماذا نهى الرسول صلى الله عليه و سلم عن الأكل والشرب واقفا ؟

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم

“لا يشربن أحد منكم قائماً، فمن نسي فليستقي”،

بهذا الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم نهانا الرسول الكريم عن شرب الماء واقفين، فما السبب وما هي أضرار شرب الماء واقفا ؟

لا ينكر أحد أهمية وفوائد الماء للجسم الذي يُشكل 78 % منه، فهو يعمل على طرد السموم من الجسم وتحسين المزاج والتخفيف من التعب ويزيد من نضارة البشرة،

لكن لا بد من اتباع السنة النبوية عند شرب الماء، إذ ينبغي أن يكون على دفعات ولا يُشرب مرة واحدة، وأن يكون الشخص جالسًا.

تمكنت الأبحاث الطبية الحديثة من الكشف عن الإعجاز العلمي من النهي الوارد في الحديث النبوي السابق بعدم شرب الماء واقفا

والذي جاء منذ أكثر من 1400 عام، حيث كشفت لشرب الماء أضرار، أهمها:

1.عسر الهضم

يؤدي الاستمرار في عملية شرب الماء أو الأكل واقفًا لعدم قدرة المعدة على هضم الطعام “عسر الهضم”،

إذ أنه عندما يقوم الإنسان بشرب الماء واقفًا يندفع الماء إلى قعر المعدة بقوة مسببًا لها صدمة؛ مما يؤدي إلى استرخائها،

ويكون هذا الضرر أكبر في حالة كان الماء بارد.

لذا يُنصح بضرورة الحرص على شرب الماء في حالة الجلوس؛ لحماية المعدة من الهبوط والاسترخاء،

ذلك أن الجسم يكون عند الشرب وتناول الطعام في وضعية الجلوس ساكنًا والمعدة مستريحة،

فينزل الماء على جدرانها بهدوء ولطف دون أن يسبب الضرر لها.

2.العصب الحائر

يسبب شرب الماء واقفًا أمراضًا خطيرة مثل العصب الحائر “Vagal Inhibation” كون الجسم

يكون غير متزن ويحاول خلالها جهاز التوازن السيطرة على جميع عضلات الجسم لحفظ التوازن؛

مما يفقد الجسم الطمأنينة والسكون المطلوبين سواء عند تناول الشراب أو الطعام، وقد يمتد أثر ذلك إلى القلب مسببًا الإغماء أو الموت المفاجئ.


3.تقرحات المعدة


قد يُحدث الاستمرار في شرب الماء واقفًا تقرحات في المعدة، كما قد يتسبب بتشنجات عضلية في المريء الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة مرور الطعام بسهولة.

لذا ينبغي التنبه لخطورة شرب الماء واقفًا وما قد يجره على الجسم من أمراض ومخاطر صحية، تحرم الإنسان الاستفادة من فوائد الماء.

النهي عن الشرب والأكل من وضع الوقوف

عن قتادة عن أنس -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أنه نهى أن يشرب الرجل قائمًا».

قال قتادة: فقلنا: فالأكل؟، فقال: ذاك أشر أو أخبث. وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- زجر عن الشرب قائمًا».

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يشربن أحد منكم قائمًا، فمن نسي فليستقيء».

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لرجل رآه يشرب قائمًا:

«قئ، قال: لمَ؟ قال: أتحب أن تشرب مع الهر؟ قال: لا، قال: فقد شرب معك شر منه، الشيطان”.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.